في
 
    تواصل | اساتذة | الخريطة | كنت هنا | تعريف | أقلام صحفية | مساحة أخرى

الجمعة 15 ديسمبر 2017



الموقع
آراء
عجز الكلمة
عجز الكلمة





الكاتب المبدع هو الذي يقتنص الجمال عند ثورته الذهنية السريعة ويسجلها دون وجل أو تردد أو تأجيل، لأنها أيضا سرعان ما تخبئوا وتنطفئ، هذه الحالة هي الاستسلام لهذيان العقل والركض خلف الفكرة التي سرعان ما تنسى، وهـذا ما يجعل الكثير يفاجئون بنـص خرج بصورة مغايرة تماما لم يتنبأ بها.

فحقيقة النص هي الغوص الذاتي البسيط مع الروح، الغوص الإرادي داخل العقل والسماح بعفويته، بهذيانه وهرطقاته بكل بساطة، فالإبداع حالة تعصف بالعقل الإنساني، هنا من تعيث به هذه الحالة مرارا فيكون مبدعا مرارا، وهناك من تتلبسه هذه الحالة على استحياء.

في كل الأمور فإن الإبداع وظيفة عفوية يمكن التعود على ممارسته ببذل المزيد من الجهد كونها مهمة مشاعة للجميع، وفي هذا السياق لا يوجد تميز مطلق فالصورة الجميلة في أعين البعض، قد يراها الآخرين عادية أو خالية من مقومات التفرد والنجاح، ولعل أنسب دلالة لهذا الجانب هو وقوفنا في كثير من الأحيان عاجزين عن تقييم النص ومنحه أحكام مطلقة، نعلم جميعا بطبيعة الحال أن الكلمة هي المكون لأي نص، وهي إذا صح التعبير بمثابة رسم تساعدنا الأشكال ( الحروف ) على فهمها ، هذا التكوين في كثير من الأحيان يأتي بصورة مكررة فيفقد النص جوهره ومعناه الحقيقي الذي يراد له ، وكلما تمكن المبدع من تشكيل كلمات جديدة على أعيننا ووقعها فريد على أذاننا يكون مبدع اقترب إلى التميز والى خلق نص جديد .

من هنا يتضح لنا أهمية التحديث والابتكار والتطوير في هذا الجانب حيث يعتبر مهما في مسيرة الإنسان وفي منحه آفاق جديدة من الأمل ورحاب واسعة من التحرك، فلا قوالب جاهزة تعيقه، ولا قواعد قاسية تمنعه، ولا ثوابت عنيفة تعرقله، انه فضاء الكلمة المماثل للحرية والانطلاق.



بقلم عبدالله زايد


برغم هذا تظل إشكالية أخرى متعلقة بالكلمة حيث تبقى عاجزة عن بلوغ حد الكمال الوصفي، لأنها لا تتمكن أبدا من نقل روح الصوت، وما يحمله من مشاعر، فهي عبارة عن شكل يقرأ ويفهم بحدود معينه، بينمــا الــصوت يحمــل دلالات روح وحيـاة مــاثلــة، تطـــرب لـــها الأذن وتفسـرهــا بشــكل مباشـــر وســـريع، يـقــول الـــروائـي والـــشـاعـــر النيجيــري غـــابربيـل أوكـــارا فــي بــدايـــة روايــتـــــة ( الـصوت ): " تصعب محاولة الكاتب التعبير عن أفكاره حتى إذا حاوله في لغته نفسها، لأن ما يقال أو يكتب عادة ليس بالضبط ما جال في الفكر.. بين ولادة الفكرة وتحولها إلى كلمات يضيع شئ ما " انتهى.

آراء حول الموضوع: 0


خدمات المحتوى


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.