في
 
    تواصل | اساتذة | الخريطة | كنت هنا | تعريف | أقلام صحفية | مساحة أخرى

الجمعة 15 ديسمبر 2017



الموقع
آراء
مـحـاربـــة الـثــقـــافــــة
مـحـاربـــة الـثــقـــافــــة




في العصر الحديث توجد نماذج عديدة ومتنوعة لمحاولة تكميم الأصوات المنادية بالتسامح ونشر المعرفة الانسانية، ومن الافعال المؤسفة في هذا السياق تهميش المنادين بالتعدد الثقافي، واضطهاد أصحاب النظريات المنفتحة على الآخر.
ومع الأسف أننا نجد أن تبادل الآراء واختلافها وتقبل الآخر وتعدد الأصوات، مفاهيم تم تغييبها عن العقل العربي، وتم إشغال المتلقي لعقود طويلة بثقافة أحادية الجانب، مبنية على الرأي الواحد ووجاهته وصحته المطلقة، وعندما غزت شبكة الانترنت غرف نومنا فضلا عن عقولنا، ودلفت المعلوماتية لمنزلنا ومعاملنا، استيقض المواطن على خيبة أمل كبيرة فالعالم يهرول نحو التطور والتحديث وهو في مكانة منذ بداية تاريخة الحديث، لقد تصاعد فهم المواطن العربي خلال السنوات العشر الاخيره ووجد انه يعانى من تسطيح لفكره وانه عاش وسط دوامة من اجترار الأفكار نفسها التي لم تقدم له أي تطور وازدهار.
إن أصحاب النظرة الأحادية، الذين يجدون أن سياسة الاضطهاد الفكري هي السبيل الناجح في المجتمع، لا يعلمون أنهم يساهمون في نشوء حالة واسعة من التخلف الفكري وتدني الوعي الثقافي وتبعا لهذه الحالة فإن الأمة تصبح راكنة كالماء الآسن، ومن هنا يتم تهيئة الأرضية المناسبة للانحراف الفكري وبالتالي الاستعداد المطلق للتبعية لأي مصدر حتى وإن كان الشيطان.
لعل أوروبا التي عاشت عصور ماضية من الظلام المعرفي حققت نهضتها الحضارية بالتعدد واختلاف الآراء - السيد رونا لد ستروم برج في كتابه " تاريخ الفكر الأوروبي الحديث الصادر عن دار القارئ العربي" ذكر بعض الإيديولوجيات التي ازدهرت في أوروبا مثل الفاشية والنازية لكنها ناهضة الثقافة والمثقفين وحاصرت المعرفة وتعدد الآراء ومجدت الحرب والقتل واستشهد بما أعلنه موسليني في إحدى خطبة عندما قال: " إن الحرب وحدها هي التي تفجر جميع طاقات الأمة، وتبلغ حيويتها أعلى ذرى التوتر، وتطبع الشعوب بطابع النبل" انتهى.
غني عن القول إن هذه الآراء لم تكن صحيحة ذلك أن النازية والفاشية لم تعد سوى ذكرى أليمة للشعوب التي راهنت على شعاراتها ثم طحنت تحت ظلمها الشديد.

إن كل فكر أحادي الجانب، يمارس تضييق الخناق على الآخر خوفا منه، هو في الحقيقة مبدأ ضد الاستمرار والتطور وبالتالي فإن عمره الزماني قصير، ولن يبقى في ذاكرة الإنسانية سوى انه قام على الظلم والاضطهاد.
وليكن التاريخ لنا مصدر الهام عند قراءته ومطالعته، ولعلي اشير الى التاريخ الحديث وتحديدا حقبة ازدهار النازية في المانيا، لم يفتر الدكتور جوزيف غوبلز وزير الإعلام النازي الشهير من القول: "إنني عندما أسمع أحدهم ينطق بكلمة " ثقافة " أتحسس مسدسي استعدادا لإشهاره". وغني عن التساؤل أين أمسى المكان الذي يحتله مثل هذا النازي وفكرة المريض.

بقلم عبدالله زايد

آراء حول الموضوع: 0


خدمات المحتوى


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.