في
 
    تواصل | اساتذة | الخريطة | كنت هنا | تعريف | أقلام صحفية | مساحة أخرى

الثلاثاء 12 ديسمبر 2017



الموقع
ذاكرة الثقافة
الغد الجميل الذي لم يأتي
الغد الجميل الذي لم يأتي

الاوضاع العربية " علمتنا" أنواعا كثيرة من الغياب القسري، لكن كنا نحاول الاحتيال عليها، بنسبة أو أخرى، في محطة اوروبية، أو في واحد من مطارات الترانزيت، وكنا نمتلئ اصرارا على اعتبارها مؤقتة، طارئة، ولابد ان تنقضي سريعا، منطلقين من نظرة تفاؤل، ربما تكون ساذجة، مؤملين أن الغد سيكون اكثر رحابة، وأن هذا الغد ليس بعيدا ! لكن هذا الغد، مثل غد المرابين، لا يخلف الميعاد فقط، إذ لا يأتي ابدا، وانما بديلا عنه، يبعث الموت. والموت اذا تدخل لا يترك أي امل أو أي رجاء، إنه يتدخل ليحسم الأمر، وربما كل شيء. يأتي عاصفا قاسيا، فيبهت الانسان، يصدق ولا يصدق، لكنه يصبح الحقيقة الكلية، وربما الوحيدة، لأنه لا يعرف المزاح، ولا يحفل بعواطف البشر، فهو يقوم بمهمته ويمضي، لأن لديه الكثير من المهمات التي لا تحتمل التأخير!

عبدالرحمن منيف

آراء حول الموضوع: 0


خدمات المحتوى


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.